التبرك بالصالحين

رَوَى الْبَيْهَقِيُّ أنَّ رَجُلًا جَاءَ إِلَى الْإِمَامِ أَحْمَدَ فَقَالَ: إِنَّ أُمِّي زَمِنَةٌ مُقْعَدَةٌ منذ عشرين سنة، وقد بعثتني إليك لتدعولها، فَكَأَنَّهُ غَضِبَ مِنْ ذَلِكَ وَقَالَ: نَحْنُ أَحْوَجُ أن تدعو هي لنا من أن ندعو لها.

ثمَّ دَعَا اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ لَهَا، فَرَجَعَ الرَّجُلُ إِلَى أُمِّهِ فَدَقَّ الْبَابَ فَخَرَجَتْ إِلَيْهِ عَلَى رِجْلَيْهَا وَقَالَتْ: قَدْ وَهَبَنِي اللَّهُ الْعَافِيَةَ.

وَرَوِيَ أَنْ سَائِلًا سَأَلَ فَأَعْطَاهُ الْإِمَامُ أَحْمَدُ قِطْعَةً فَقَامَ رَجُلٌ إِلَى السَّائِلِ فَقَالَ: هَبْنِي هذه القطعة حتى أعطيك عوضها، ما تساوي درهماً، فأبى فرقاه إلى خمسين درهماً وهو يأبى وقال: إِنِّي أَرْجُو مَنْ بَرَكَتِهَا مَا تَرْجُوهُ أَنْتَ من بركتها.

رضي الله عن الصالحين وانعم علينا ببركات علومهم واحوالهم اللهم امين .

شارك المقالة على مواقع التواصل الاجتماعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *