مسألة في الطهارة لصلاة الجنازة

الحمد لله تعالى وبعد:

فنقل ابن عبد البر الإتفاق على اشتراط الطهارة لصلاة الجنازة إلا ما ورد عن الشعبى، ووافقه إبراهيم بن علية، وأن ابن جرير الطبري وافقهما على ذلك وهو مذهب شاذ، وهذا كلام الحافظ.

قال البخاري في صحيحه إذا أحدث يوم العيد أو عند الجنازة يطلب الماء ولا يتيمم انتهى.

قال الحافظ في فتح الباري: وقد ذهب جمع من السلف إلى أنه يجزيء لها التيمم لمن خاف فواتها يعني فوات صلاة الجنازة لو تشاغل بالوضوء، وحكاه ابن المنذر عن عطاء وسالم والزهرى والنخعي وربيعة والليث ، وهي رواية عن أحمد، وفيه حديث مرفوع عن ابن عباس رواه ابن عدي .

القول الصحيح عند المحققين أن الطهارة شرط في صحة صلاة الجنازة ولا التفات إلى من قال بخلاف ذلك، والله اعلم .

شارك المقالة على مواقع التواصل الاجتماعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *